الخميس ١٠ يونيو ٢٠٢١ 04:58 م








ضمن البرنامج التثقيفي للاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين نظمت لجنة الإعلام والعلاقات العامة بالاتحاد الأربعاء 9 يونيو 2021 ورشة عمل بعنوان " فن كتابة الخبر الصحفي، والتي قدمها السيد عبد الوهاب خضر رئيس تحرير وكالة أنباء العمال العرب مدير مركز معلومات وإعلام اتحاد عمال مصر"، وذلك عبر منصة زووم الإلكترونية الافتراضية


 وقال خضر : "لقد اتفق النقاد منذ بدايات الصحافة، على أن الحدث القصصي المكتمل ينطوي على إجابات تطول أو تقصر، لستة أسئلة، هي: مَن، متى، أين، كيف، ماذا، لماذا، وهي ما يُعبّر عنه بالإنجليزية بِـ W.H questions أو The Five Ws مضافًا إليها السؤال How الذي لا يبتدِئ بالحرف W، ومن هنا درج بعض المؤلفين العرب على عَدّ هذه الأدوات خمسة أسئلة، وهو تصنيف غير دقيق لأن عددها ستة، ومبعث هذا اللبس على ما يبدو هو الترجمة الحرفية لـ The Five Ws أي الشقيقات الخمس التي تبدأ كل واحدة منها بالحرف W في حين تبدأ السادسة بحرف أخر، فالبناء التقليدي للقصة القصيرة بالذات يمكن أن يسمح باعتماد الأسئلة الستة كأساس لجانب واحد من جوانب الحبكة القصصية وهو الحكاية، وللتفصيل في ذلك سيُذكَر تاليًا قواعد كتابة الخبر الصحفيّ بشيءٍ من الشرح.



 وأضاف إلى جانب الأسئلة الستّة، هناك مكونات أساسية أخرى في قواعد كتابة الخبر الصحفي، ومن هذه القواعد التي يفضل استخدامها: أنّه عند كتابة مقدمة الخبر من الضروري معرفة أن المقدمة أهم وأخطر جزء في القصة الإخبارية أو في بناء الخبر، فهو واجهة الخبر التي يمكن أن تشجع القارئ على الإقبال على قراءته أو الصد عنه، إن بناء المقدمة السليمة يعتمد على معادلة بسيطة تنظم فيها أجوبة الأسئلة الستة بناءً على مبدأ الأهمية، والمقدمة الصحيحة هي التي تضمن أهم هذه الأجوبة ممثلة بذلك ذروة الحدث الإخباري، والمقدمة السليمة والخبر الجيد يعمل على بلوغ الرسالة الإعلامية "الخبر" والمتمثل بتقبل القارئ لقراءتها كاملة واتخاذه ردة فعل سلبية أو ايجابية تجاهها، ومبدأ الأهمية أن ننظر في الأجوبة الستة ثم نرتبها بحسب أهميتها فتبدأ المقدمة بذكر الأكثر أهمية فالأقل أهمية، وهكذا.


تطرق خضر إلى لغة كتابة الخبر الصحفي فأوضح أنه لابد من توفّر ثلاثة شروط في اللغة التي يكتب بها الخبر الصحفي، وهي: البساطة والسهولة والابتعاد عن التراكيب المعقدة والغريبة في اللغة، وكذلك تجنب المحسنات اللفظية والمترادفات والصور البيانية أو الاستشهاد بالأمثلة أو بالأشعار وغير ذلك مما هو أقرب إلى لغة الأدب منه إلى لغة الصحافة. تجنب استخدام الفعل المبني للمجهول والتزام الفعل المبني للمعلوم قدر الإمكان. الحرص على استخدام الجمل القصيرة والفقرات الموجزة مع الالتزام بالمصطلحات المألوفة للقراء.