الثلاثاء ٣٠ نوفمبر ٢٠٢١ 08:36 م





يتقدم الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين بأسمى آيات التهاني والتبريكات لصاحبة السمو الملكي الاميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة ولنساء البحرين كافة بمناسبة يوم المرأة البحرينية والذي يصادف الأول من ديسمبر من كل عام متمنين لها المزيد من الحقوق والمكتسبات في ظل المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه الذي منح المرأة البحرينية مكتسبات غير مسبوقة جعلت منها أنموذجاً يحتذى به عربياً ودولياً.

 يأتي يوم المرأة البحرينية هذا العام وقد اختارت صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى حفظهم الله ورعاهم عنواناً للاحتفاء بيوم المرأة البحرينية للعام ٢١ وهو « المرأة البحرينية في التنمية الوطنية» وهو ما يؤكد المكانة التي وصلت إليها المرأة البحرينية وشراكتها للرجل في التنمية وكل مجالات الحياة بفضل المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه وتوجيهات  صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء  ودعم ومساندة من صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة وهو ما مكن المرأة  البحرينية من إرتقاء  أرفع مناصب السلطة التشريعية ألا وهو رئاسة مجلس النواب  بالتوازي مع توليها عدد من المقاعد في السلطتين التنفيذية والقضائية وتوليها  لمناصب رفيعة في الكثير من الشركات والمؤسسات والهيئات الأمر الذي جعل من البحرين أنموذجاً يحتذى به في ريادة المرأة..

إن الدور الكبير والمجهودات الفائقة التي يقوم بها المجلس الأعلى للمرأة من أجل تعزيز مكتسبات المرأة البحرينية والحفاظ على حقوقها كاملة غير منقوصة يمثل تجربة ملهمة أثمرت الكثير من الإنجازات الوطنية والعربية والإقليمية للمرأة البحرينية، بالإضافة للجوائز والمبادرات المحلية والدولية التي كان لمملكة البحرين دوراً كبيراً وفاعلاً فيها وكان أهمها على الإطلاق جائزة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة العالمية لتمكين المرأة، والجوائز الوطنية الداعمة للمرأة البحرينية.

وإننا نتوجه بالتحية والتقدير للمرأة البحرينية التي استثمرت الدعم الكبير الذي تلقاه من القيادة الحكيمة وأكدت حضورها الفاعل وكفاءتها وإمكاناتها التي اهلتها لتشارك الرجل في جميع القطاعات فبحسب احصائيات وزارة العمل والتنمية الإجتماعية أكدت حضورها القوي وعطاءها الفاعل والمميز في خدمة وطنها بمختلف مجالات العمل، حيث أن 47% من إجمالي القوى العاملة الوطنية في البحرين إناث، فيما تجاوزت نسبتهن الـ 50% في القطاع الحكومي، وارتفعت في بعض القطاعات لتصل إلى 80%، كقطاعي التعليم والخدمات الصحية، حيث تتولى المرأة البحرينية حالياً 45% من المناصب القيادية العليا في القطاع الحكومي، كما تتشارك في المناصب الإدارية المتوسطة بنسبة 59%، فضلاً عن ارتفاع تمثيل المرأة في السلطة التشريعية.

إننا في الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين نؤكد اعتزازنا وافتخارنا بما وصلت إليه المرأة العاملة والنقابية في مملكة البحرين بفضل المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى وقد أثبتت المرأة  النقابية البحرينية جدارتها وكفاءتها حيث أصبحت رئيسة نقابة في قطاعات من أهم قطاعات التنمية بمملكة البحرين، ووجود نقابيات فاضلات في أغلب مجالس إدارات النقابات الأعضاء بالاتحاد الحر، مؤكدين أن المجلس التنفيذي للاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين لديه سياسة ثابتة وراسخة في  تمكين المرأة  البحرينيةالعاملة نقابياً على جميع الأصعدة محلياً وعربياً ودولياً من أجل مشاركتها الرجل في تطوير العمل النقابي والوصول به إلى مراحل أكثر تقدماً وازدهاراً.

عدد يوليو ٢٠٢٢
عدد يوليو ٢٠٢٢