الخميس ٢٢ سبتمبر ٢٠٢٢ 02:15 م





أكد رئيس الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين يعقوب يوسف محمد أن الإنسان يبقى هو صانع الآلة والمتحكم في مصيرها.. حتى لو أثرت على مصيره، ولن تتمكن الآلات في يوم من الأيام أن تعلو على الإنسان الذي ميزه الله بالعقل والإبداع والابتكار.

وأضاف خلال كلمته في مؤتمر العمل العربي في دورته (48) المنعقد في القاهرة خلال الفترة من  17   وحتى 25 سبتمبر    نحن لا ننكر استفادة البشر من التقدم التكنولوجي في الآونة الأخيرة، وهذا ما أثبتته تداعيات جائحة كورونا عندما اضطر المجتمع الدولي للجوء إلى العمل عن بعد وغلق مؤسسات صناعية واقتصادية كبرى، لكن هذه التكنولوجيا والتطور يضعنا جميعا أمام مسؤولية أكبر مما كنا نعمل عليها في وقت سابق.

وقال يعقوب:"  بات على العامل أن يرتقي ويتطور تبعا لهذه المرحلة وأن يكون على علم بما سيحدث في المستقبل، ولا يخفى على أحد أن نسبة كبيرة منا جميعا لم نكن نولي التكنولوجيا اهتماما كبيراً حتى أن بعض المسؤولين في الإدارات العليا قد تركوا هذا العلم وتلك المعرفة لأقسام متخصصة لديهم ولم يلتفتوا إليها أو يحاولوا الاطلاع على إمكانية استخدامها على المستوى الشخصي أو التنفيذي، معتمدين في ذلك على المعاونين.
لكن أزمة كوفيد 19 اضطرت هؤلاء للبحث عن المعرفة واللجوء لأهل الخبرة في هذا المجال حتى يستطيعوا مواصلة العمل.

من جهة أخرى أكد رئيس الاتحاد الحر  على دعم وتأييد عمال وشعب مملكة البحرين الكامِل للقضيَّةِ الفلسطينية ، وإدانتهم للمُمَارَسَات التي يقومُ بها الاحتلال الإسرائيلي، ضِدَّ الشَعْبَ الفلسطيني بِصِفَةٍ عَامَّة، وضِدَّ العُمَّال الفلسطينيين بِصِفَةٍ خَاصَّة، ومُسَانَدَتهم للقضيَّةِ الفلسطينيَّة والشعب الفلسطيني في كافَّةِ المَحَافِلِ الدوليَّة، حتى إقامة دولة فلسطينيَّة مُستقلَّة وعاصِمَتُهَا القدسُ العربيَّة.

ووجه يعقوب الشكر  لمعالي الاخ فايز بن علي المطيري مدير عام منظمة العمل العربية الذي استطاع النهوض  بهذه المؤسسة وأصبح لها دور ريادي في رعاية حقوق وحريات العمال العرب بجهده وجهد العاملين معه في المنظمة متمنيا له التوفيق والنجاح والسداد في أعماله القادمة. 
كما وجه  تحية للاتحاد العام لنقابات عمال مصر ورئيسه  النقابي  محمد جبران على كرم الضيافة وحسن الاستقبال، وللقائد النقابي الكبير جبالي المراغي على ما قدمه للحركة النقابية المصرية.

عدد يوليو ٢٠٢٢
عدد يوليو ٢٠٢٢