الأربعاء ٣٠ نوفمبر ٢٠٢٢ 06:03 م





1 ديسمبر2022م 

يتقدم رئيس الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين الأستاذ يعقوب يوسف محمد بأطيب التهاني وأسمى التبريكات إلى القيادة الحكيمة والمجلس الأعلى للمرأة برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المعظم وإلى كل امرأة بحرينية بمناسبة يوم المرأة البحرينية الذي تحتفل به مملكة البحرين في الأول من ديسمبر من كل عام . 

وأضاف أن هذا العام  يأتي يوم المرأة البحرينية  تحت شعار "قرأت – تعلمت – شاركت"، ليؤكد على مكانة المرأة البحرينية تاريخياً وثقافياً حيث أنها كانت أول من قرأت وتعلمت وشاركت في الحياة المجتمعية بمنطقة الخليج العربي، منذ أكثر من تسعة عقود من الزمن، سطرت خلالها بحروف من نور  تاريخ ناصع لمملكة البحرين وللمرأة البحرينية . 

وأكد يوسف أنه بعد هذا التاريخ الحافل بالإنجازات والإبداع للمرأة البحرينية  جاء العهد الإصلاحي لجلالة الملك المعظم ليجدد الإنطلاقة ويفتح الآفاق أمام تاريخ جديد للمرأة البحرينية تحقق لها من خلاله إنجازات غير مسبوقة وغير معهودة . 

وأضاف أنه منذ تأسيس المجلس الأعلى للمرأة من 21 عاماً برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المعظم لم تتوقف الإنجازات والمكتسبات للمرأة البحرينية بفضل الدعم اللامحدود من القيادة الحكيمة والمبادرات والبرامج البحرينية التي يعمل عليها المجلس الأعلى للمرأة. 

وأشار يوسف إلى  أنه وبحسب ما نشره المجلس الأعلى للمرأة  فقد احتلت مملكة البحرين المركز الثالث عالمياً في الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2022م، الصادر عن مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية في مدينة لوزان السويسرية، في مؤشر النساء في المناصب الإدارية كما تصدرت البحرين المركز الأول خليجياً والثاني عربياً في مجال المشاركة الإقتصادية والفرص المتاحة أمام المرأة في نتائج التقرير السنوي للمنتدى الإقتصادي العالمي «دافوس» للعام 2021م والخاص بقياس الفجوة بين الجنسين في 156 بلداً حول العالم، وجاءت أيضاً بين أفضل خمس دول على مستوى العالم «الرابعة دولياً» في تقرير رأس المال البشري الصادر عن البنك الدولي لعام 2020م فيما يتعلق بتفوق الفتيات على الأولاد في نتائج التعلم، حيث حققت الإناث نتيجة تبلغ 470 في نتائج الأختبارات الموحدة وبتفوق على الذكور الذين حققوا نتيجة 434 في هذه الأختبارات. 

وتابع يوسف كما حصلت المرأة البحرينية على العديد من المكتسبات وأصبح  لها وجود قوي بمجلس الوزراء من خلال وجود 5 وزيرات في التشكيل الوزاري الجديد ، كما فازت 8 عضوات بمجلس النواب وتعيين 9  عضوات بالشورى، كما اعتلت المرأة البحرينية رئاسة مجلس النواب في سابقة هي الأولى في تاريخ البحرين، وصعدت على منصة القضاء بينما شغلت 46% من الوظائف التنفيذية و62% من الوظائف التخصصية في القطاع الحكومي، و33% في السلك الدبلوماسي، وشكلت نحو 43% من إجمالي القوى العاملة الوطنية، وبنسبة تتراوح بين 35% في القطاع الخاص و55% في القطاع الحكومي، و47% من أصحاب الأعمال. 

وأوضح رئيس الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين أن الاتحاد منذ تأسيسه داعم قوي للمرأة البحرينية ولجميع مبادرات المجلس الأعلى للمرأة الأمر الذي ساهم في وصول المرأة البحرينية إلى أرفع المناصب النقابية وهو ما يمثل فخر واعتزاز للاتحاد وجميع أعضاؤه، مؤكداً  أن المجلس التنفيذي للاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين وفي ظل المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المعظم  لديه سياسة ثابتة وراسخة في تمكين المرأة البحرينيةالعاملة نقابياً على جميع الأصعدة محلياً وعربياً ودولياً من أجل مشاركتها الرجل في تطوير العمل النقابي والوصول به إلى مراحل أكثر تقدماً وازدهاراً.

يتقدم رئيس الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين الأستاذ يعقوب يوسف محمد بأطيب التهاني وأسمى التبريكات إلى القيادة الحكيمة والمجلس الأعلى للمرأة برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المعظم وإلى كل امرأة بحرينية بمناسبة يوم المرأة البحرينية الذي تحتفل به مملكة البحرين في الأول من ديسمبر من كل عام . 

وأضاف أن هذا العام  يأتي يوم المرأة البحرينية  تحت شعار "قرأت – تعلمت – شاركت"، ليؤكد على مكانة المرأة البحرينية تاريخياً وثقافياً حيث أنها كانت أول من قرأت وتعلمت وشاركت في الحياة المجتمعية بمنطقة الخليج العربي، منذ أكثر من تسعة عقود من الزمن، سطرت خلالها بحروف من نور  تاريخ ناصع لمملكة البحرين وللمرأة البحرينية . 

وأكد يوسف أنه بعد هذا التاريخ الحافل بالإنجازات والإبداع للمرأة البحرينية  جاء العهد الإصلاحي لجلالة الملك المعظم ليجدد الإنطلاقة ويفتح الآفاق أمام تاريخ جديد للمرأة البحرينية تحقق لها من خلاله إنجازات غير مسبوقة وغير معهودة . 

وأضاف أنه منذ تأسيس المجلس الأعلى للمرأة من 21 عاماً برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المعظم لم تتوقف الإنجازات والمكتسبات للمرأة البحرينية بفضل الدعم اللامحدود من القيادة الحكيمة والمبادرات والبرامج البحرينية التي يعمل عليها المجلس الأعلى للمرأة. 

وأشار يوسف إلى  أنه وبحسب ما نشره المجلس الأعلى للمرأة  فقد احتلت مملكة البحرين المركز الثالث عالمياً في الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2022م، الصادر عن مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية في مدينة لوزان السويسرية، في مؤشر النساء في المناصب الإدارية كما تصدرت البحرين المركز الأول خليجياً والثاني عربياً في مجال المشاركة الإقتصادية والفرص المتاحة أمام المرأة في نتائج التقرير السنوي للمنتدى الإقتصادي العالمي «دافوس» للعام 2021م والخاص بقياس الفجوة بين الجنسين في 156 بلداً حول العالم، وجاءت أيضاً بين أفضل خمس دول على مستوى العالم «الرابعة دولياً» في تقرير رأس المال البشري الصادر عن البنك الدولي لعام 2020م فيما يتعلق بتفوق الفتيات على الأولاد في نتائج التعلم، حيث حققت الإناث نتيجة تبلغ 470 في نتائج الأختبارات الموحدة وبتفوق على الذكور الذين حققوا نتيجة 434 في هذه الأختبارات. 

وتابع يوسف كما حصلت المرأة البحرينية على العديد من المكتسبات وأصبح  لها وجود قوي بمجلس الوزراء من خلال وجود 5 وزيرات في التشكيل الوزاري الجديد ، كما فازت 8 عضوات بمجلس النواب وتعيين 9  عضوات بالشورى، كما اعتلت المرأة البحرينية رئاسة مجلس النواب في سابقة هي الأولى في تاريخ البحرين، وصعدت على منصة القضاء بينما شغلت 46% من الوظائف التنفيذية و62% من الوظائف التخصصية في القطاع الحكومي، و33% في السلك الدبلوماسي، وشكلت نحو 43% من إجمالي القوى العاملة الوطنية، وبنسبة تتراوح بين 35% في القطاع الخاص و55% في القطاع الحكومي، و47% من أصحاب الأعمال. 

وأوضح رئيس الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين أن الاتحاد منذ تأسيسه داعم قوي للمرأة البحرينية ولجميع مبادرات المجلس الأعلى للمرأة الأمر الذي ساهم في وصول المرأة البحرينية إلى أرفع المناصب النقابية وهو ما يمثل فخر واعتزاز للاتحاد وجميع أعضاؤه، مؤكداً  أن المجلس التنفيذي للاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين وفي ظل المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المعظم  لديه سياسة ثابتة وراسخة في تمكين المرأة البحرينيةالعاملة نقابياً على جميع الأصعدة محلياً وعربياً ودولياً من أجل مشاركتها الرجل في تطوير العمل النقابي والوصول به إلى مراحل أكثر تقدماً وازدهاراً.

عدد ديسمبر 2022
عدد ديسمبر 2022