الثلاثاء ٠٣ يناير ٢٠٢٣ 04:42 م






أشاد رئيس الاتحاد الحُر لنقابات عمال البحرين الأستاذ يعقوب يوسف محمد بمبادرة نقابة التربويين البحرينية للتدريس التطوعي للطلبة المصابين بالسرطان، والغير قادرين على الانتظام في الدراسة بسبب تواجدهم في المستشفيات على مدار العام الدراسي.

وحول المبادرة أفادت الأستاذة صفية شمسان رئيسة نقابة التربويين البحرينية بأن المبادرة قائمة على توفير مجموعة من المعلمين والمعلمات لتدريس الطلبة المواد الأساسية بالتعاون مع مؤسسة بحرين تراست، حيث إن من أهم مرتكزات العمل النقابي في التنمية الإجتماعية، هو العمل التطوعي وسمو أهدافه، إذ يساهم في بناء التكافل الإجتماعية النير والمرتبط بالعمل التربوي، لذا فقد قادت نقابة التربويين البحرينية أسمى عمل إنساني تطوعي وذلك بتوفير معلمين ومعلمات متطوعين لتدريس الطلبة المصابين بالسرطان والأمراض المستعصية ممن عطل علاجهم انتظامهم في المدارس فترة طويلة لبقاءهم في المستشفى أو البيت لاستكمال العلاج، وذلك بالتعاون مع مؤسسة بحرين تراست صاحبة المبادرة في انشاء المدارس المصغرة  سواء في مستشفى الملك حمد او مستشفى السلمانية الطبي او التدريس عن بعد من خلال منصات تعليمية إلكترونية، لتدريس المواد الأساسية (اللغة العربية واللغة الإنجليزية والعلوم والرياضيات) قدر المستطاع ولجميع المراحل التعليمية من المرحلة الابتدائية حتى المرحلة  الثانوية منذ بداية العام الدراسي ٢٠٢٢/٢٠٢٣.

ومن جانبه أكد رئيس الاتحاد الحُر الأستاذ يعقوب يوسف محمد على أن النقابات المنضوية تحت مظلة الاتحاد، مازالت تواصل تقديم مبادرات مبتكرة تساهم في خدمة المجتمع والإنسانية بصفة عامة، مثمناً مبادرة نقابة التربويين البحرينية وجهود القائمين عليها، فيما أشاد بعمل المتطوعين والمتطوعات من رواد العلم والتعليم في مملكة البحرين، وقال إن هؤلاء يمثلون الوطنية الحقة التي تتجسد في العمل الوطني الخالص والقائم على قاعدة إنسانية تجمع صفات أهل البحرين جميعا.

وأشار الأستاذ يوسف إلى أن الاتحاد الحر سيعمل على تعزيز مثل هذه المبادرات بتقديم كافة سبل الدعم والتعاون لكي تحقق أهدافها الوطنية والإنسانية، فيما ثمن كذلك تعاون مؤسسة بحرين تراست مع نقابة التربويين وما تقوم به من إسهامات وطنية عظيمة.

عدد ديسمبر 2022
عدد ديسمبر 2022