الأحد ٣٠ أبريل ٢٠٢٣ 09:02 م





بمناسبة يوم العمال العالمي الذي يوافق الأول من مايو، يتقدم الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المعظم حفظه الله ورعاه، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء الموقر، وإلى عمال مملكة البحرين والعالم العربي ولجموع العمال في جميع انحاء العالم.
ويؤكد الاتحاد الحر بهذه المناسبة أن البحرين ستبقى في ظل العهد الزاهر لجلالة الملك المعظم، دولة العلم والعمل والعدالة والإنصاف دون النظر إلى عرق أو دين وطائفة، وتكرم في هذا العيد العالمي كل عامل بحريني أو أجنبي خدم هذه الأرض الطيبة التي طالما احتضنت على مر السنين كافة أجناس البشر وكانت موئلا لهم يجدون فيه الحق دون انتقاص والعمل بكرامة دون تفرقة أو تمييز.

ويجدد الاتحاد الحر العهد للقياد الرشيدة ولعمال البحرين كافة بأنه سيظل مدافعا عن الحقوق والمكتسبات، وملجأً لكل من انتقص حقه وبيتا للعمال يعمل ليحقق مصالح الوطن ومؤسساته وعماله بالتوازن والتضامن والتناسق الذي يضمن مسيرة العمل الوطني وازدهار مملكة البحرين على الدوام.

وفي يوم العمال للعام 2023 يحتفي الاتحاد الحر بثلاثة أجيال من العمال، وهم المتقاعدون وعمال اليوم وعمال الغد والمستقبل، وقد اختار هذا العام ليكون احتفاءً واحتفالاً بالذين قدموا للوطن الكثير عبر سنوات مضت، لكي تتحقق الإنجازات التي يعيشها عمال اليوم، وفي هذا اليوم الأول من مايو سيعمل الاتحاد الحر على رفع المتقاعدين فوق الأعناق وتكريمهم بما يليق بتاريخهم العمالي النضالي العظيم.

ويؤكد الاتحاد الحر أن يوم العمال هو يوم الوطن الذي يُعَلن فيه من أخلصوا العمل في خدمته، ومن اجتهدوا لتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة، وخططها التي تستهدف التعافي الاقتصادي، فالعمال هم أساس ومحرك هذه الخطط والفاعل الأول فيها، وفي هذا الصدد يتقدم الاتحاد الحر بالتهنئة إلى الحكومة الموقرة لما تحقق من مؤشرات إيجابية ونتائج مبشرة ترفع من مستوى فرحة العمال بيومهم.

ويدعو الاتحاد الحر إلى اتخاذ قرارات تعكس المؤشرات الإيجابية التي تحققت مؤخرا على الوضع المعيشي للمواطن وأسرته، حتى تتسق مع ارتفاع الأسعار والغلاء الذي يضرب دول العالم أجمع.

ويطالب الاتحاد الحر بضرورة العمل على توحيد المزايا والحوافز العمالية في القطاعين العام والخاص بما يحقق العدالة المجتمعية التي تضمن استقرار الأسرة البحرينية وتوفير الأمن الاجتماعي والسلم الأهلي.

كما يدعو الاتحاد الحر في هذا الصدد إلى العمل بأقصى قدرة لاستيعاب الشباب من الخريجين في سوق العمل وإحلال البحريني محل الأجنبي في كافة المواقع، وتقليص أعداد البطالة بما يضمن استقرار مجتمعي شامل.

ويطالب الاتحاد الحر بضرورة إرجاع حقوق المتقاعدين وبحث قضاياهم والاستفادة من خبراتهم الواسعة وتكريمهم بالقدر الذي يستحقونه على الوجه الأمثل.

حفظ الله البحرين بسواعد أبنائها بناة مستقبلها

نشرة الحر الإلكترونية - عدد شهر يونيو 2024 التفاعلي
نشرة الحر الإلكترونية - عدد شهر يونيو 2024 التفاعلي