الثلاثاء ١٧ أكتوبر ٢٠٢٣ 03:25 م








شارك رئيس الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين يعقوب يوسف محمد وأعضاء المجلس التنفيذي بالاتحاد في الإجتماع الإستثنائي للمجلس المركزي للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب كما شارك في الاجتماع الأمين العام للاتحاد عضو الأمانة العامة بالاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب السيد أسامة سلمان قمبر لبحث سبل دعم الأشقاء في غزة.

وأكد رئيس الاتحاد الحر في كلمته خلال الاجتماع، على تضامن ودعم عمال البحرين مع الشعب الفلسطيني الأبي وعمال فلسطين والرفض القاطع للظلم والعنف الذي يطاله على أرضهم المقدسة، وقال إن الأحداث الأخيرة في فلسطين تمثل جريمة ضد الإنسانية، حيث يتم استهداف الأطفال والمدنيين العزل وتدمير البنية التحتية والمالية.

وشدد رئيس الاتحاد الحر على إدانة مملكة البحرين وعمالها للأعمال الوحشية التي تقوم بها سلطة الاحتلال، وقال إن الأزمة الحالية في فلسطين تأتي نتيجة للممارسات الإسرائيلية غير المسئولة، بما في ذلك الاستيطان غير القانوني والتهجير القسري والحصار اللا إنساني والاعتداءات على المقدسات الإسلامية وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك.

وحمّل رئيس الاتحاد الحر المجتمع الدولي المسؤولية الكاملة عما يحدث من جرائم ضد الإنسانية، ودعا لسرعة التدخل واتخاذ إجراءات فعالة لوقف هذا العنف والتصعيد، وضمان حقوق الشعب الفلسطيني في الحرية والعدالة والأمان، مؤكدا أن العنف والإرهاب لن يؤديا إلى أي حلول، بل سيزيدان من حدة الصراع والانقسام.

وقال يوسف إن تواجد الاتحاد الحر في هذا الاجتماع يأتي للتأكيد على أن الدعم والتضامن مع الشعب الفلسطيني الأبي ليس مجرد واجب إنساني، بل هو واجب أخلاقي وقانوني، وأن حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف هو حق لا يمكن المساومة عليه، فيما أعرب عن شكره وتقديره إلى الأمانة العامة بالاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب اهتمامهم ودعمهم للقضية الفلسطينية.  

كما أشاد رئيس الاتحاد الحر بالمقاومة الفلسطينية وشجاعتها وتضحياتها في الدفاع عن حقوقهم وكرامتهم، مثمناً الهزيمة النكراء التي أنزلوها بجيش الكيان الصهيوني وكسر أسطورة الجيش الذي لايقهر في يوم السابع من أكتوبر الجاري، وأكد أنه يوم مجيد في تاريخ العرب والمسلمين، وقال إن حركات المقاومة الفلسطينية قامت بمجهودات جبارة على مر السنين لمواجهة التحديات والاضطهاد الذي يواجهه الشعب الفلسطيني، سلمياً وعسكرياً، حيث قدموا تضحيات جسيمة من أجل الحفاظ على هوية دولة فلسطين وتحقيق الحرية والعدالة.  

ودعا يوسف الحكومات والمنظمات الدولية والمجتمع المدني لإظهار التضامن الفعلي واتخاذ إجراءات فورية للضغط على الكيان الإسرائيلي لوقف العدوان واحترام القانون الدولي، حتى لا يقف الشعب الفلسطيني وحده في هذه المعركة، وأكد أن شعب مملكة البحرين صاحب التاريخ المشرف في دعم القضية الفلسطينية يعتبر فلسطين القضية ذات الأولوية  الرئيسية، واختتم بالدعاء إلى الله عز وجل أن يتقبل الشهداء وأن يشفي الجرحى والمصابين وأن ينصر الشعب الفلسطين البطل على الكيان الغاشم والمحتل.

نشرة الحر الإلكترونية - عدد شهر فبراير 2024 التفاعلي
نشرة الحر الإلكترونية - عدد شهر فبراير 2024 التفاعلي