الجمعة ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٣ 06:18 م






بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة والذي يصادف الخامس والعشرين من نوفمبر من كل عام، يتقدم الاتحاد الحُر لنقابات عمال البحرين بخالص الشكر والعرفان لقيادة مملكة البحرين التي سعت عبر المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم حفظه الله ورعاه، وبجهود الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، وبتنفيذ حثيث من المجلس الأعلى للمرأة برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المعظم، للدفاع عن حقوق المرأة وحمايتها على كافة المستويات لتتبوأ مكانتها التي تليق بها في المجتمعات المتحضرة.

وفي هذه المناسبة والتي تتزامن مع حملة "اتحدوا لإنهاء العنف ضد المرأة" التي تنظمها الأمم المتحدة على مدار 16 يوماً تبدأ مع 25 نوفمبر وتنتهي في 10 ديسمبر لتلتقي مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان، فإن الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين، يلفت نظر العالم أجمع لما تتعرض له المرأة في فلسطين الشقيقة من انتهاكات وعنف وإجرام متواصل وجرائم حرب مشهودة، صمت عنها مدّعو حقوق الإنسان والمدافعين عن حقوق المرأة، وهو صمت مخز ومريب ويشكك في كافة الحقوق والحريات التي ينادي بها الغرب ويزعم بأنه مدافع عنها.

لقد أثبتت القضية الفلسطينية انعدام العدالة الإنسانية، سواء للمرأة أو الطفل، ويرى الاتحاد الحر أن اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة يجب أن يمثل مرحلة جديدة لإعادة تشكيل وتحديد المفاهيم الحقوقية، ومدى تطبيقها على أرض الواقع، ولذلك يدعو الاتحاد الحُر في هذه المناسبة لأن يتوقف أولا القضاء على المرأة الفلسطينية جراء حرب الإبادة الشاملة التي اقترفتها سلطة دولة الاحتلال، ومحاسبة المجرمين الذين أمروا بها، ومن ثم الحديث في وقت لاحق عن حملة "اتحدوا لإنهاء العنف ضد المرأة" والبحث عن إيجاد اتحاد حقيقي وفاعل لإنهاء العنف ضد المرأة.

لقد واجهت المرأة في جميع أنحاء العالم عنفاً في مواقع عمل، إلا أن العنف الأبرز والذي رآه العالم أجمع هو العنف الذي تجرعته المرأة في غزة المنكوبة، ولذلك يطالب الاتحاد الحُر لنقابات عمال البحرين العالم بأن يتخذ من مملكة البحرين نموذجاً يحتذى به في احترام المرأة وحقوقها ويدرس النهج القويم الذي رسّخ لدى المجتمع البحريني أهمية دورها في بناء الوطن وتولي مناصب قيادية فيه، وهو ما يؤكد أن البحرين تمثل حالة فريدة من اللاعنف ضد المرأة، وفي هذا الصدد يفخر الاتحاد الحُر بما أنجزته وتنجزه البحرين في ملف المرأة، ويهنئ بهذه المناسبة المرأة البحرينية، ويعزي المرأة الفلسطينية.


نشرة الحر الإلكترونية - عدد شهر فبراير 2024 التفاعلي
نشرة الحر الإلكترونية - عدد شهر فبراير 2024 التفاعلي