الأربعاء ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٣ 04:16 م








بالتزامن مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، والذي يصادف الخامس والعشرين من نوفمبر، نظمت لجنة المرأة العاملة والطفل بالاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين لقاءً تضامنيا مع المرأة الفلسطينية بالتعاون مع عدد من الاتحادات واللجان العمالية العربية والخليجية.
وأكدت نائب رئيس الاتحاد الحر ورئيسة لجنة المرأة العاملة والطفل بالاتحاد الحر غادة علي قائد، دعم القطاع العمالي للمرأة الفلسطينية التي تتعرض للعنف على يد العدو الصهيوني، ما يتطلب التصدي العالمي لجرائم الاحتلال الغاشم.


وطالبت قائد بوقفة حاسمة من كل دول العالم والمنظمات الدولية للتصدي للجرائم التي يرتكبها الاحتلال الصهيوني ضد المرأة والأطفال، وقالت: إننا نشعر بالفخر والإعجاب بالمرأة الفلسطينية التي تظل قوية ومقاومة رغم كل التحديات التي تواجهها، كما إن صمودها وقدرتها على التغلب على المصاعب هي مصدر إلهام لنا جميعًا، ولذلك، يجب علينا أن نتحد وندعمها بكل الوسائل الممكنة.

كما طالبت نائب رئيس الاتحاد الحر بالعمل على تعزيز الوعي والتثقيف في المجتمع الدولي حول الوضع الصعب الذي تواجهه المرأة الفلسطينية، ووضع قضيتها في صدارة اهتمام العالم، لضمان حقوقها الأساسية وكرامتها الإنسانية، كما دعت لدعم المنظمات والمؤسسات غير الحكومية التي تعمل في الميدان من أجل تقديم الدعم والحماية للمرأة الفلسطينية، وتعزيز قدراتها وفرصها الاقتصادية والاجتماعية.

وأكدت القائد أن لجنة المرأة بالاتحاد الحُر والاتحادات واللجان العمالية العربية والخليجية تعمل بجدية على تعزيز حقوق المرأة ومكافحة العنف ضدها، فيما طالبت بتكثيف الجهود للقضاء على العنف ضد المرأة وتحقيق المساواة الحقيقية والعمل المشترك من أجل مجتمع يحترم ويقدر جميع أفراده بغض النظر عن جنسهم.

وثمنت الدكتورة مي ابو عليا الأمين العام المساعد لشئون المرأة بالاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب تنظيم اللقاء من جهة الاتحاد الحُر معربة عن شكرها لرئيس الاتحاد الحُر الأستاذ يعقوب يوسف محمد، وقالت: أتحدث إليكم من أرض فلسطين التي يتعرض شعبها لكل أسلحة الدمار، رغم القرارات الصادرة من الأمم المتحدة، ومازالت الدولة الفلسطينية تتعرض للاحتلال منذ 1948، وسلب أراضي المواطنين وقتل النساء والأطفال.

وتقدمت الدكتورة سناء العصفور رئيسة لجنة المرأة العاملة بالاتحاد العام لعمال لنقابات عمال الكويت بالشكر إلى الاتحاد الحُر لنقابات عمال البحرين ورئيسه وأعضائه، على تنظيم اللقاء التضامني، مشيرة إلى أن الاتحاد العام لعمال الكويت قد خاطب الاتحاد العمالية النظيرة للوقوف مع حق الشعب الفلسطيني وعماله ووقف الاعتداءات الوحشية وإصدار بيان إدانة.


ووصفت الدكتورة سولاف درويش رئيسة النقابة العامة للمصارف والتجارة بجمهورية مصر العربية وعضو مجلس الشعب بجمهورية مصر العربية، اللقاء التضامني بالقوي بتلاحم عمال العرب، مشيرة إلى أن ما يحدث في غزة لم يشهده العالم من قبل، ويواجه ذلك صمت عالمي شديد وبما يؤكد الكيل بمكيالين وكشف وجوه كثيرة ومعاني حقوق الإنسان التي يتم تصديرها للعالم العربي.
وأكد المهندس ناصر الجريد رئيس اللجنة الوطنية للجان العمالية بالمملكة العربية السعودية، على أهمية الملتقى التضامني، فيما أعرب عن شكره لرئيس الاتحاد الحُر لنقابات عمال البحرين، ورئيسة لجنة المرأة العاملة والطفل على الدعوة للملتقى، منددا بتأييد الدول الغربية لهذا العدوان السافر، وقال إن الانتهاكات التي تتعرض لها المرأة الفلسطينية جراء الهجوم الفاشي على غزة لم تجد أي استجابة لادعاءات حقوق الإنسان التي يدعيها الغرب.

وترحمت ماريت خوري رئيسة لجنة المرأة العاملة بالاتحاد العام لعمال سوريا على أرواح الشهداء الأبرياء الذي رحلوا جراء الاعتداء الإجرامي الصهيوني على غزة، بينما يحتفل العالم باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة وهو يتابع ما يجري من جرائم على مدار الساعة، موجهة التحية للمرأة المناضلة في فلسطين.


بدورها أشارت أسماء عبدالسلام من الاتحاد العام لنقابات عمال السودان إلى تأثير الإحتلال المستمر منذ عام 1948 على المرأة الفلسطينية، وقالت إن الواقع الحالي هو امتداد لممارسات الدولة المحتلة المتواصلة، وخروجا عن القوانين الدولية، واتفاقية جنيف، واختتمت بالدعاء للمرأة الفلسطينية وكذلك المرأة السودانية التي تتعرض أيضا لصعوبات كبيرة بالتزامن مع ما يحدث في غزة وما قبل السابع من أكتوبر.


نشرة الحر الإلكترونية - عدد شهر فبراير 2024 التفاعلي
نشرة الحر الإلكترونية - عدد شهر فبراير 2024 التفاعلي