الإثنين ٢٧ مايو ٢٠٢٤ 02:53 م






نظّمت لجنة التدريب والتثقيف العمالي بالاتحاد الحُر لنقابات عمال البحرين ورشة عمل بعنوان "التخطيط الإستراتيجي للنقابات" بالتعاون مع نقابة التربويين البحرينية ونقابة العاملين في مجموعة بابكو أنرجيز. 
قدمت الورشة الأستاذة صفية شمسان رئيسة نقابة التربويين البحرينية، والتي تناولت موضوع التخطيط الإستراتيجي للنقابات والكيفية التي يمكن من خلالها تطوير أداء النقابات وتعزيز دورها في خدمة منسوبيها.
وتهدف هذه الورشة إلى تعزيز التعاون بين مختلف النقابات العمالية في المملكة وتبادل الخبرات في مجال التخطيط الاستراتيجي، بما يسهم في تطوير آليات عمل النقابات وتحسين الخدمات المقدمة لأعضائها.
وأشارت الأستاذة صفية شمسان رئيسة نقابة التربويين البحرينية إلى أن من أبرز أهداف الورشة تعزيز الفكر الاستراتيجي في الممارسات الأساسية للمجلس التنفيذي ومجالس إدارات النقابات المنضوية تحت مظلة الاتحاد الحُر لنقابات عمال البحرين، ووضع منهج عملي مبسط للتخطيط الاستراتيجي من منظور خاص بالعمل النقابي، بالإضافة إلى تسهيل استخدام الخطة الاستراتيجية لتطبيقها بالفعل دون تعقيد تحقيقاً لأهداف العمل وسياساته في الأجل القصير والطويل. واستعرضت شمسان برنامج الورشة المتعلقة بماهية التخطيط وانواعه وكينونات العمل النقابي والخطوات السبع لبناء استراتيجية قوية وتحديد الأولويات وإعداد الرؤية والرسالة، بالإضافة تحديد الأهداف والقيم المنبثقة من الرؤية وتحديد النتائج المرغوب الوصول لها خلال مدة الخطة الاستراتيجية وبناء الخطة الاستراتيجية المبنية على الأهداف ومؤشراتها والنتائج المرجوة.
‎ وفيما يتعلق بكينونات العمل النقابي فأشارت شمسان إلى الكيان الحقوقي باعتباره كيان يتسم بلغة تفاهم وتحاور من الدرجة الأولى ويتجلى منه عدة دفاعات أبرزها التالي: الدفاع عن مصالح العمال وصون كرامتهم، وضمان الأمن الاقتصادي وتكافئ الفرص ، والتأمين الاجتماعي، والدفاع عن خلق فرص للعمل الثابت معركة حاسمة من أجل مكافحة بطالة الشباب و عدم الاستقرار في العمل و فصل العمال التعسفي. والدفاع عن صحة العاملين وسلامتهم في العمل لخلق توازن بين زيادة الإنتاجية كمطلب لجهة العمل وبين سياسات العمل الإنسانية في موقع العمل فيما يتعلق بالأمن والسلامة المهنية، وساعات العمل وانتاجيته، ومخاطر العمل.
‎أما الكيان الثاني والتي تحدثت عنه شمسان فهو التنموي وهو عملية تطور مستمرة سواء تطور شامل او تطور جزئي للرقي بالوضع الإنساني وهو معني بتطوير وتدريب ورفع كفاءة العمال في العمل وجودة انتاجيتهم واثارة تفكيرهم وتطوير مداركهم العامة، وتحفيز التفكير الذاتي لديهم لتطوير انفسهم وتحسين مستوى معيشتهم، فالعمل النقابي يشكل مجالاً للتطور الفردي و الجماعي بالإضافة إلى نشر المعرفة والتعليم وتغيير السلوك واحداث تغيير جذري في المقدرة البشرية لنمو وتوسيع نطاق خيارات الأفراد لتنمية مهاراتهم وطاقاتهم لحد كبير في الإنتاجية وزيادة الدخل وحياة كريم لهم.
وتطرقت شمسان إلى الفكر الاستراتيجي والخطوات السبع لبناء خطة استراتيجية قوية والتي من بينها فيما يلي الخطوات السبع لبناء خطة استراتيجية قوية وهي التحليل البيئي: تحديد الرؤية والرسالة ووضع الأهداف الاستراتيجية، والخطط التنفيذية، وتحديد المسؤوليات والجداول الزمنية ومتابعة وتقييم الأداء.
وأكدت على ضرورة مراجعة الخطة بشكل دوري وتحديثها بما يتناسب مع المستجدات والتغيرات في البيئة الداخلية والخارجية.
وفي نهاية الورشة تم تلخيص ماجاء بالورشة على مدار اليومين ومن ثم توزيع شهادات المشاركة على النقابيين والنقابيات المشاركين بالورشة من مختلف النقابات العمالية العضوةبالاتحاد الحُر لنقابات عمال البحرين.







نشرة الحر الإلكترونية - عدد شهر يونيو 2024 التفاعلي
نشرة الحر الإلكترونية - عدد شهر يونيو 2024 التفاعلي