الثلاثاء ٢٥ سبتمبر ٢٠١٨ 02:42 م




 بالصور .. الاتحاد الحر يبحث العديد من القضايا العمالية مع منظمة العمل الدولية

 استقبل الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين  بمقره بمدينة عيسى  وفد منظمة العمل الدولية الذي يزور مملكة البحرين وبحث رئيس الاتحاد  السيد يعقوب يوسف وعدد من أعضاء  المجلس التنفيذي للاتحاد  مع وفد منظمة العمل الدولية برئاسة كارون موناهان الخبير القانوني، وممثلة عن المدير العام للمنظمة، العديد من القضايا العمالية وكيفية تطوير التعاون المشتركة وسبل حماية الحقوق العمالية .

   في بداية اللقاء رحب رئيس  الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين يعقوب يوسف  بوفد منظمة العمل الدولية في بيت العمال في البحرين  وشكرهم على الزيارة التي تؤكد أن  المنظمة تمثل بالفعل أطراف العمل الثلاث.

   وأكد رئيس الاتحاد أن البحرين حققت الكثير من الإنجازات غير المسبوقة في مجال العمل النقابي والعمالي وإتاحة الحريات النقابية وتحقيق مبدأ تكافوء الفرص وأنها قطعت شوطا كبيراً في مجال التشريعات العمالية والنقابية.

   وأضاف يعقوب أن الاتحاد الحر بصفته ممثلاً للعمال في البحرين حريص على تنمية وتطوير التعاون مع المنظمة في جميع قضايا التعاون المشترك كما أنه حريص على علاقات متميزة مع أطراف العمل الممثلة في الحكومة وأصحاب الأعمال من أجل  تهيئة  وتحسين ظروف وبيئة العمل وتوفير التدريب والتثقيف، لزيادة الإنتاجية ورفع  كفاءتها وجودتها.

   وتطرق رئيس الاتحاد إلى  فكرة تأسيس الاتحاد الحر وظروف وملابسات هذا التأسيس، مؤكدا بأن محاولات تسييس العمل النقابي من جانب الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين الذي أصبح مرتهنا للجمعيات السياسية التي تأتمر بأوامر مباشرة من النظام الإيراني الداعم الأكبر للارهاب فى العالم والذي يعيث فسادا فى دول العالم وخاصة المنطقة العربية ودول الخليج العربي والذي حاول جاهدا للاضرار بالاقتصاد الوطني وتعطيل حركة التنمية بالمملكة، وقد جاءت دعوة الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين للعصيان المدني في أزمة 2011 بدون الرجوع للقواعد العمالية وغير متوافقة مع أحكام قانون النقابات العمالية والنظام الأساسي للاتحاد العام، حيث اتخذت الامانة العامة قرار الاضراب في مخالفة لقرار المجلس المركزي الذي رفض اعلان الاضراب وطالب بالحوار مع وزارة العمل، حيث أدى اعلان الاضراب إلى اتخاذ عددا من النقابات العمالية والعديد من الشخصيات النقابية والعمالية إلى ضرورة تأسيس    اتحاد يعبر عن قضايا العمال ويدافع عن حقوقهم بطريقة مهنية واحترافية بعيداً عن السياسة والارتهان للنظام الايراني الارهابي، والعمل على عودة العمل النقابي الى مساره الصحيح .



 وفيما يتعلق  بقانون العمل في البحرين  فأكد يعقوب أن قانون العمل البحريني هو من أرقى  قوانين العمل وبخاصة في الخليج ، وأنه لاتمييز في البحرين على اي اساس ديني أو عرقي أو جنسي بين الرجل والمرأة فيما يخص العمل حيث يتم السماح للمرأة  بالعمل في الكثير من المجالات مع مراعاة خصوصيتها وحقوق أسرتها، مؤكدا بأن القانون تتم مراجعته دوريا ويتم تعديله حسب حاجة العمل والعمال في المملكة مرحبا بإدخال تعديلات على القانون بما يجرم التمييز في الاستخدام ويتماشى مع اتفاقية ١١١ بشأن مناهضة التمييز.

     كما تم التطرق إلى ملف الاتفاقية الثلاثية حيث أفاد رئيس الحر بأنه على الرغم من مجهوداته في سبيل اعادة العديد من المفصولين لأعمالهم الا انه وللأسف فإن وزارة العمل قد استبعدت الاتحاد الحر من الاتفاق استجابة لطلب الاتحاد العام متناسين دور الاتحاد الحر في هذا الملف الهام وخاصة في شركة البا التي تضم اكبر نقابة عمالية في البحرين وتحت عضوية الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين والمجهودات التي بذلها الاتحاد والنقابة لحل ملف المفصولين.



   ومن جانبها، قدمت كارون موناهان رئيس وفد منظمة العمل الدولية  شكرها للاتحاد الحر على حسن الاستقبال واستعرضت جهود المنظمة في سبيل مواجهة التحديات والصعوبات وإيجاد الحلول المناسبة للمشكلات والأزمات التي تواجه العملية الانتاجية والعمل على حلها بالطرق المناسبة.

   ويذكر أن وفد منظمة العمل الدولية يزور البحرين بدعوة كريمة من الحكومة البحرينية  من أجل مناقشة ملاحظة تقرير لجنة الخبراء بناء على الشكوى المقدمة ضد البحرين من قبل الاتحاد الدولي للنقابات وبإيعاز من الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين.




مجلة الاتحاد
مجلة الاتحاد
الخدمات