الإثنين ٢٦ نوفمبر ٢٠١٨ 09:10 ص




 رئيس الاتحاد الحر : المرأة البحرينية حققت إنجازات غير مسبوقة ومنحت مكتسبات متعددة في عهد المشروع الإصلاحي

قال رئيس الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين يعقوب يوسف محمد  :"  إنها لفرصة عظيمة أن تحتضن  أرض البحرين  ملتقى المرأة العربية  هذا العام   ولعل عنوان الملتقى لهذا العام  يجعلنا نفخر بأن نستعرض بعض انجازات المرأة البحرينية واسهاماتها في العمل وما وصلت إليه من  وظائف قيادية غير مسبوقة مقارنة بالعديد من دول المنطقة  في مختلف المجالات  حيث  كانت البحرين سباقة في حماية حقوق المرأة وتعزيز مكتسباتها على مختلف الأصعدة  وان تكون في شراكة فعالة مع الراجل لبناء الوطن وتطويره "

 وأضاف  خلال افتتاح الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين لملتقى المرأة العربية والذي يعقد تحت عنوان " المرأة العربية العاملة .. اسهامات وإنجازات" خلال الفترة من 25 - 26 فبراير 2018 في المنامة  بحضور السيد جورج مفريكوس الأمين العام لاتحاد النقابات العالمي  وقيادات نسائية عمالية من أكثر من أربعين دولة، أن المجلس الأعلى للمرأة برئاسة سمو الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه يواصل دوره الفعال في تمكين المرأة وكفالة المساواة مع الرجل في مختلف المجالات  طبقاً لما ينص عليه الدستور والتشريعات الوطنية.

 وأشار يعقوب إلى أنه من المصادفات السعيدة أن يصادف انعقاد ملتقى المرأة العربية مع مناسبة هامة وهي يوم المرأة البحرينية  الذي يحتفل به في الأول من ديسمبر من كل عام والذي يحتفل به هذا العام تحت عنوان الاحتفاء بالمرأة في المجال التشريعي والبلدي .

وأضاف أن المرأة البحرينية سبقت نظيراتها في المنطقة من خلال  المشاركة في الانتخابات البلدية  منذ  منتصف العشرينيات من القرن الماضي ودخلت مجلس الشورى منذ ما يقارب 20 عاماً ودخلت المجلس التشريعي منذ 16 عاماً ،كما يتصادف انعقاد الملتقى مع الانتخابات النيابية والبلدية بمشاركة 48 امرأة ومن المتوقع وصول كوادر نسائية متميزة من بينهن إلى البرلمان والمجالس البلدية ، مؤكداً أن ذلك ما كان ليحدث لولا دعم القيادة السياسية والمشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه .

وشدد يعقوب على ضرورة منح المرأة العاملة  المزيد من الحقوق التي تمكنها من أداء دورها العائلي على أكمل وجه ، مطالباً بضرورة مراعاة الدور المحوري للمرأة العاملة في عائلتها ، واصفاً أن نظرية مشاركة المرأة للرجل في العمل وأداء الأدوار  هي نظرية ظالمة حيث أن دور المرأة يفوق دور الرجل بسبب  جمعها بين دورها المهمة في العائلة ودورها في العمل .

وطالب النقابات العمالية العربية بمزيد من الدعم لمطالب وحقوق المرأة والعمل على المساهمة في دعمها لتحقيق التوازن المطلوب بين دورها كمرأة عاملة والتزاماتها العائلية .

ووجه يعقوب في نهاية كلمته التحية إلى المرأة الفلسطينية التي تواجه تحديات كبرى تحت الاحتلال الصهيوني ،مؤكداً أنها نموذج للمرأة المصابرة الصامدة  التي من الواجب دعمها بشتى السبل والوسائل .


مجلة الاتحاد
مجلة الاتحاد
الخدمات