السبت ٠١ ديسمبر ٢٠١٨ 10:02 ص




بيان نقابة التربويين البحرينية .. "أسوأ أزمة تاريخية تلاحق معلمي وطلبة اليمن"

 

من منطلق التضامن مع المعلم اليمني والذي يعيش وضعًا مأساويًا فريدًا منذ أكثر من عامين، اتفقت جميع النقابات والجمعيات التربوية والمنضوية تحت مظلة المنظمة العربية للتربية، ونقابة التربويين البحرينية أحدى هذه المنظمات، على جعل 1 ديسمبر يومًا للتضامن مع المعلم اليمني تحت شعار " راتب المعلم اليمني أولوية إنسانية تجمعنا " .

تأسف نقابة التربويين البحرينية لتردي وضع أكثر من 200 ألف معلم وكادر تعليمي يمني بعد انقطاع رواتبهم منذ أكثر من عامين، مما جعل وضع التعليم في اليمن وضعًا مأساويًا سواءً للمعلم أو للطالب، ناهيك عن الوضع الكارثي الناجم من تدمير أكثر من 1600 مدرسة تدميرًا جزئيًا وكليًا، والذي تسبب في عدم تمكن (4.5) مليون طفل يمني من الالتحاق بمدارسهم منذ عام 2017 حسب تقارير منظمة اليونيسيف.

وإننا نناشد المنظمات الدولية كأمم المتحدة والكيانات العربية لفتح صناديق اعانات لتخفيف معاناة المعلمين اليمنيين هم وأسرهم، بعد أن أضطر العديد منهم إلى ترك وظيفته والبحث عن وظيفة بديلة ليعولوا أسرهم. إن استمرار هذا الوضع الإنساني الكارثي يهدد بالإطاحة بالتعليم في اليمن ويشل أكبر مقدرات البلد عن الحياة والتنمية

إننا نقف مع معلمي في اليمن ونحييهم على الصمود رغم معاناتهم ووضعهم الكارثي، ونسأل الله القدير أن يزيل عنهم الغمة وأن يسهل لهم الأسباب لتجاوز هذه المحنة القاسية، والعودة إلى وضعهم السابق بل يتجاوزون ما سبق إلى أفضل حياة.

 


مجلة الاتحاد
مجلة الاتحاد
الخدمات