الخميس ١٨ يوليو ٢٠١٩ 02:03 م




يحتفل الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين بالذكرى السابعة لتأسيسه وبهذه المناسبة أكد يعقوب يوسف محمد رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين بأن الاتحاد بات الممثل الحقيقي للعامل البحريني على الصعيدين المحلي والدولي، والمعبر عن تطلعاته وطموحاته والأجدر والأكثر قدرة على حلحلة كافة القضايا العمالية سواء الفردية منها أو الجماعية في مملكة البحرين بالتشاور بين أطراف الإنتاج الثلاثة.

وأوضح رئيس الاتحاد الحر أن المناسبة تمثل إحدى درجات سلم النجاح التي يستذكر فيها أعضاء الاتحاد الحر بداية انطلاقته والهدف الرئيسي من تأسيسه، وهو ما حدث خلال عام 2011 من استغلال مؤسف للعمال وقوتهم البشرية وطاقاتهم الإنتاجية، بهدف تحقيق مكاسب سياسية واللعب على وتر القوى العمالية للضغط على الحكومة في أزمة كادت أن تعصف بمستقبل هؤلاء العمال الذين لم يكونوا طرفا في عملية سياسية منزوعة الشرف والوطنية، لكن أطرافا أرادت استغلال تلك القوة الكبيرة للعاملين في مؤسسات الدولة لتحقيق مصالح جهات أجنبية.

وقد جاء الاتحاد الحر ليقلب موازين القوى أمام من أرادوا التلاعب باستقرار الوطن في لحظة محورية كشفت زيف المنادين بالحريات النقابية والباحثين عن مصلحة سياسية من خلف تلك الشعارات، واستطاع الاتحاد الحر أن يحقق توازن القوى العاملة في أوج انطلاقته، بانضمام عدة نقابات انسلخت من الكيان العمالي المسيس بعدما علمت بالأغراض الدنيئة التي يحاول الوصول إليها، ودعمه لمصالح جهات أجنبية تحاول زعزعة الاستقرار في مملكة البحرين.


واضاف يعقوب يوسف بأن الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين كان ثمرة المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وبرز كقوة مؤثرة في القطاع العمالي والنقابي، بعد صدور المرسوم بقانون رقم 35 لسنة 2011م الذي فتح المجال واسعا امام التعددية النقابية، ليأتي الاتحاد الحر معبرا عن حاجة العامل البحريني لاتحاد نقابي يستمع لحاجاته الأساسية ويحقق طموحاته، ويدافع عن مكتسباته.

واستطاع الاتحاد الحر أن يقدم العديد من المبادرات الخاصة بتعديل التشريعات العمالية وحقوق العاملين بالدولة، وساهم بالمشورة والخبرة في تنقيح نصوص قانونية، واسترشد به المجلس التشريعي في العديد من مشاريع القوانين، كما سعى الاتحاد الحر لأن يكون له ممثلين في مؤسسات صنع القرار والهيئات الحكومية وهو ما تحقق في كل من هيئة تنظيم سوق العمل وصندوق العمل تمكين والهيئة العامة للتأمين الاجتماعي والعديد من اللجان والهيئات ذات التمثيل الثلاثي ممثلا لعمال البحرين ومازال يحقق مكاسب وطنية على الأرض تحسب له في عمره القصير.

وأكد رئيس الاتحاد بأن الاتحاد قد رسخ مكانته في المجتمع العمالي بقوة كبيرة جعلته الآن ممثلا عماليا في المحافل الدولية، معترفا به من كافة المنظمات الدولية والعربية، ويحسب له حساب في كافة الاجتماعات الإقليمية، حيث تصدى للعديد من القضايا الوطنية التي حاولت النيل من مكانة مملكة البحرين على صعيد تعزيز الحريات.

مضيفا بأن علاقات الاتحاد الحر الخارجية  امتدت في سنواته السبع، شرقا حيث تواجد بقوة في اجتماعات عمالية بجمهورية الصين الشعبية وشمالا في دول الاتحاد الأوروبي، وعربيا وإفريقيا حيث تربطه علاقات وثيقة مع الاتحاد العمالي المصري والسوداني والمغربي والجزائري، واستطاع أن يغير في مجرى الحدث العمالي والنقابي عربيا ودوليا، وتجسد ذلك في التحالف العربي مع كل من مصر والسودان، لتوحيد الرؤى في القضايا العمالية بالوطن العربي.

وقال يعقوب يوسف اليوم يحتفل الاتحاد الحر بسبع سنوات من العمل النقابي الخالص لمصلحة العمال، ويظهر ذلك بوضوح في عدد النقابات المنضمة للاتحاد الحر بمختلف القطاعات الوطنية، وهذا الحشد الكبير من النقابات العمالية يؤكد نجاح النهج الذي اتبعه الاتحاد كأسلوب فريد في تعامله مع القضايا العمالية حيث استطاع من خلاله تحقيق المصلحة لكل أطراف الإنتاج، وفوقها جميعا مصلحة الوطن والعمال. 

ولم ينحاز الاتحاد الحر لطائفة أو فصيل في عمله النقابي حيث فتح أبوابه لكل عامل يلجأ إليه ولم ينظر إلى العامل وانتمائه أو جنسيته أو عقيدته، وساعد الجميع دون استثناء على استرداد حقوقهم ووقف في المحاكم العمالية مدافعا عن الجميع حتى بلغ عدد القضايا التي دخل فيها مئات القضايا العمالية.

وساهم الاتحاد الحر في الارتقاء بالعامل وتدريبه وتثقيفه بحزمة من البرامج وورش العمل والندوات بالتعاون مع العديد من المؤسسات ذات الصلة وعلى رأسها تمكين، واستطاع أن يرفع من مستوى العديد من العاملين في وظائفهم لمراتب أعلى حققت لهم مكاسب تحسب في سجل إنجازات الاتحاد الحر.

واختتم رئيس الاتحاد الحر حديثه، بإننا ومع الاحتفال بالذكرى السابعة لتأسيس الاتحاد فإننا نفخر بما أنجزناه في هذا الزمن القصير ونعتز بقوتنا التي تزداد يوما بعد آخر لتكون قوة حق تنفع العمال في مملكة البحرين، وتشارك في تحقيق تطلعات العمال إقليميا ودوليا، وتمثل مملكة البحرين تمثيلا مشرفا.

مجلة الاتحاد
مجلة الاتحاد
الخدمات