الإثنين ٣٠ سبتمبر ٢٠١٩ 12:50 م





 تدشن لجنة شئون المرأة والطفل بالاتحاد  الحر  لنقابات عمال البحرين حملة الاتحاد للتوعية بسرطان الثدي للعام السابع على التوالي بالتعاون مع إدارة تعزيز الصحة بوزارة الصحة وذلك خلال شهر أكتوبر المقبل .

من جانبه قال الرئيس التنفيذي للاتحاد الحر يعقوب يوسف محمد إن الاتحاد الحر قد حرص على استدامة تفعيل الأنشطة والبرامج السنوية ومن بينهما حملة التوعية بمرض سرطان الثدي، والتي تأتي في نسختها السابعة على التوالي بهدف رفع الوعي المجتمعي بأمراض السرطان والأمراض الأخرى بشكل عام وسرطان الثدي بشكل خاص، مشددا على أهمية التوعية بالمرض وآثاره على قطاعات الإنتاج والعاملين فيها.

وثمن يعقوب يوسف جهود المؤسسات والهيئات المشاركة في الحملة وعلى رأسها وزارة الصحة التي  تقدم تعاونا متميزا في نسخة هذا العام، مما يسهم في إثراء التجربة الناجحة ويدعم استمرارية تقديمها كخدمة للمجتمع بشكل عام وللعاملات في المؤسسات المستهدفة، مؤكدا حرص الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين على تقديم كافة أنواع الخدمات التثقيفية والتدريبية بشتى الوسائل المتاحة وبالتعاون مع الجهات المعنية.

وفيما يتعلق بتفاصيل الحملة قالت السيدة زبيدة البلوشي نائب رئيس الاتحاد الحر مسئول شئون المرأة والطفل إن الحملة ستبدأ من شركة جارمكو  ثم تنطلق نحو العديد من لمؤسسات وهيئات وشركات في القطاعين العام والخاص ، للوصول إلى أكبر شريحة من المستهدفين في الحملة.

وأضافت أن حملة التوعية بسرطان الثدي الخاصة بالاتحاد الحر   تقوم عليها نخبة من المتخصصين بإدارة تعزيز الصحة بوزارة الصحة التي تقدم  محاضرات للتعريف بالمرض والعوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة وكيفية الفحص الذاتي، والمبادرة بإجراء الفحص المتاح في المراكز الصحية والمستشفيات التابعة لوزارة الصحة.

وأشارت البلوشي إلى أن أعضاء اللجنة سيقومون بزيارة قطاعات العمل المختلفة والمؤسسات الاقتصادية لتشمل أكبر عدد ممكن من السيدات والعاملات كذلك، حيث يصيب المرض الرجال بنسبة 10% ولا تصل التوعية لهم مما يتسبب في تحول الإصابة به إلى مرحلة متقدمة يصعب علاجها، حيث تشير الإحصائيات إلى أن هناك 135 رجلا مصابا من أصل 50 ألف امرأة مصابة.


مجلة الاتحاد
مجلة الاتحاد
الخدمات