الثلاثاء ١٥ أكتوبر ٢٠١٩ 09:01 م




أشاد رئيس الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين  يعقوب يوسف محمد بمضامين الخطاب السامي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى بمناسبة افتتاح دور الانعقاد الثاني للفصل التشريعي الخامس لمجلسي الشورى والنواب والذي جاء تعبيراً صادقاً عن الواقع  ومتطلعاً إلى مرحلة متقدمة من العمل الجاد والمتجدد بالبناء على ما تحقق، لتستمر  المسيرة الوطنية الواحدة على درب التقدم والاستقرار والرخاء.
وأثنى على توجيهات جلالة الملك فيما يتعلق بضرورة إيجاد صيغة مناسبة من التعامل المرن، والتفكير المتجدد، للحفاظ على تقدمنا المستمر في ميادين العمل والإنتاج وذلك للتوافق وتتناسب مع المتغيرات متسارعة والتحديات الطارئة التي يشهدها العالم ،مؤكداً أن جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه عبر بصدق عما يتطلع إليه العمال .
وأضاف يعقوب أن العمال تلقوا بمزيد من السعادة والارتياح  حديث جلالة الملك عن  التطلع  إلى المستقبل، بتفاؤل كبير، في بناء الدولة المدنية الحديثة، المواكبة لحركة التقدم العلمي والتقني، انسجاماً مع وتيرة التنمية العالمية، وتقدير جلالته للدور الكبير  للحكومة الموقرة، برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، وجهودها الواضحة في التفاعل مع التوجهات والمستجدات العالمية وتضمين المناسب منها في برامج عملها.




 وأشاد يعقوب بتوجيهات جلالة الملك فيما يتعلق  بالسعي الجادة نحو اقتصاد المعرفة باتجاهاته الحديثة، وأن تباشر الحكومة بوضع خطة وطنية شاملة تُأمّن لنا الاستعداد الكامل للتعامل مع متطلبات الاقتصاد الرقمي، بتبني وتوظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي في القطاعات الانتاجية والخدمية، من خلال وضع الأنظمة اللازمة، واستكمال البنى التقنية، وتشجيع الاستثمارات النوعية، لضمان الاستفادة القصوى من مردود ذلك على اقتصادنا الوطني.،مؤكداً أن هذه الخطوة تمثل نقلة نوعية في المجال الإنتاجي والخدمي وتصب في صالح الاقتصاد البحريني.
ونوه إلى إشادة جلالة الملك  بولي العهد الأمين، صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، فيما يبادر به من خطط استشرافية وبرامج نوعية، لاستدامة تدفق الاستثمارات، الوطنية والخارجية، التي تصب في اتجاه تنويع مصادر دخل الاقتصاد الوطني، وتنميته بحسب ما حددته أهداف رؤية البحرين الاقتصادية 2030، مؤكداً أن العشر سنوات الماضية شهدت معدلات نمو إيجابية ونتائج مطمئنة ومشجعة، تؤكد على سلامة سياساتنا الاقتصادية وذلك بفضل خطط ومساعي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة .
وثمن  رئيس الاتحاد الحر توجيهات جلالة الملك حول ضرورة توجيه عناية فائقة لقطاع النفط والغاز في ضوء الاكتشافات الكبيرة التي أعلنا عنها مؤخراً وضرورة تسريع خطى التطوير في مشاريعها،  والتي كان من بينها  تدشين مجموعة من المشاريع التنموية الكبرى، كأكبر توسعة لمصفاة شركة بابكو، وتوسعة شركة بنغاز، وافتتاح مرفأ الغاز المسال، ومشروع خط الانتاج السادس بشركة ألبا، وتشغيل خط الأنابيب الجديد مع المملكة العربية السعودية الشقيقة. 
 وأضاف يعقوب  لقد كشف خطاب جلالة الملك عن مدى اهتمام جلالته بإيجاد حلول ترتقي بجودة حياة الإنسان واستمرار تمتعه بالعيش الكريم، وخصوصاً في مجال تحقيق الأمن الغذائي،  وذلك من خلال توجيهات جلالته، بوضع وتنفيذ "مشروع استراتيجي للإنتاج الوطني للغذاء"، ليشمل تخصيص مواقع متعددة للاستزراع السمكي والإنتاج النباتي. ويهدف المشروع بشكل رئيسي، إلى تطوير القدرات الوطنية في مجال الصناعات الغذائية ورفع نسبة الإنتاج المحلي، والحفاظ على خبرة أصحاب تلك المهن ليكونوا جزءً هاماً في إنجاح تلك المشاريع. 
وفي ختام تصريحه دعا يعقوب  المولى عز وجل أن يحفظ جلالة الملك المفدى بحفظه وان يحفظ مملكة البحرين في ظل قيادته الحكيمة.

مجلة الاتحاد
مجلة الاتحاد
الخدمات