الثلاثاء ١٩ نوفمبر ٢٠١٩ 08:47 م




أصدر الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين بياناً بمناسبة  اليوم العالمي للطفل فيما يلي نصه:
"بمناسبة اليوم العالمي للطفل والذي يصادف تاريخ 20 نوفمبر وتحتفل به  منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف هذا العام لتزامنه مع الذكرى السنوية الثلاثين لاتفاقية حقوق الطفل تحت عنوان "ثلاثون سنة من حقوق الطفل"، يتقدم الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين بالتهنئة بهذه المناسبة.
ويؤكد الاتحاد الحر أن مملكة البحرين أرست قواعد تشريعية وتنظيمية متطورة لحماية الطفل وتوفير أقصى رعاية وعناية له، وقد ترسخت تلك التشريعات وتطورت عبر آليات فاعلة في ضوء المشروع الإصلاحي الذي يقوده صاحب الجلالة الملك حمد ابن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى منذ توليه مقاليد الحكم في عام 1999، وما كفله من احترام للحقوق والحريات الأساسية في إطار دولة القانون والمؤسسات.
ويدعو الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين إلى تعزيز حقوق الأطفال في حياة أسرية وتعليم جيد يواكب متطلبات العصر الحديث ويضمن له اللحاق بالنهضة التكنولوجية التي أثرت بشكل كبير على مستقبل قطاع العمل والتوظيف، كما يطالب الاتحاد الحر بإيجاد استراتيجية وطنية لدراسة مستقبل الطفولة في المملكة لأن الطفل هو عماد مستقبل الأمم والقائد لنجاحها.
ويؤكد الاتحاد الحر على أن حقوق الطفل تتوسع يوما بعد آخر، وتشهد تطورا يستوجب تطوير التشريعات لتضمين هذه الحقوق فيها، ومنها حماية الأطفال من عوارض ومخاطر التكنولوجيا التي باتت تصل إلى أيديهم بدون رقابة أسرية أو مجتمعية ولا حتى وطنية.
ويرى الاتحاد الحر أن على الجهات المختصة سواء التشريعية أو التنفيذية أن تنهض بمسئولياتها في حماية الأطفال من مخاطر المستقبل التي باتت قادرة على تخطي كل حواجز الرقابة، وإيجاد مظلة وطنية تحمي الطفل من الهجمات الإلكترونية والابتكارات الخطيرة التي تندرج تحت قائمة الجرائم غير المدرجة على المستوى التشريعي.
إن الاتفاقيات الدولية الخاصة بالطفولة قد سعت لحماية الطفل من استغلاله في العمل، لكن التطور التكنولوجي الآني يؤكد اختراق هذه الاتفاقيات، حيث يتسع مفهوم الاستغلال ليشمل الكثير من الأنشطة الأخرى، ولهذا يدعو الاتحاد الحر لتوعية الأسر بما يجري أمام أعينهم دون إدراك مخاطره، وتنظيم ورش عمل وبرامج توعوية في هذا المجال توضح المخاطر المحتملة التي يتعرض لها الطفل".

مجلة الاتحاد
مجلة الاتحاد
الخدمات