الأحد ٠١ ديسمبر ٢٠١٩ 11:02 ص




بمناسبة احتفال مملكة البحرين بيوم المرأة البحرينية والذي يوافق الأول من شهر ديسمبر، ويأتي هذا العام تحت عنوان "المرأة البحرينية في مجال التعليم العالي وعلوم المستقبل 2019" يتشرف الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين بأن يتقدم بالتهنئة إلى صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، وإلى كل امرأة بحرينية بهذه المناسبة.
وأكد الاتحاد الحر على أن المرأة في مملكة البحرين قد استطاعت أن تبلغ قمة هرم التعليم العالي وتعزز حضورها في الحياة العلمية بصورة غير مسبوقة على مستوى المنطقة، ووصلت إلى أرقى الأكاديميات العلمية العالمية لتسجل اسم مملكة البحرين بأنامل رقيقة، لكنها قادرة على الإنجاز بقوة.
كما نوه الاتحاد الحر بما أظهرته المؤشرات التعليمية في مجال التكنولوجيا من تقدم المرأة بنسب مرتفعة، حيث ترتفع نسبة الإناث الملتحقات بجامعة بوليتكنيك في علوم الرياضيات والهندسة والتكنولوجيا بنسبة كبيرة، وقد ظهر ذلك جليا في مجالات العمل حيث برزت مؤخرا نماذج بحرينية استطاعت أن تقدم اختراعات تواكب التطور الحاصل في مجال الفنتك والعمل المصرفي.
وأوضح الاتحاد الحر أن هذه الخطوات العملاقة التي تحققت للمرأة البحرينية، يأتي ثمرة عمل دؤوب من المجلس الأعلى للمرأة الذي حرص على تفعيل الشراكة بين الجامعات والمؤسسات الاقتصادية وتعزيز مبادرات ريادة الأعمال والابتكار للمرأة في مملكة البحرين، تجسيدا للرؤية الملكة السامية التي أشار إليها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى في خطابه السامي لدى افتتاح دور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الخامس لمجلسي الشورى والنواب، بالسعي الجاد نحو اقتصاد المعرفة باتجاهاته الحديثة.
وكذلك التوجيه السامي للحكومة الموقرة بوضع خطة وطنية شاملة تُأمّن الاستعداد الكامل للتعامل مع متطلبات الاقتصاد الرقمي، بتبني وتوظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي في القطاعات الانتاجية والخدمية، من خلال وضع الأنظمة اللازمة، واستكمال البنى التقنية، وتشجيع الاستثمارات النوعية، لضمان الاستفادة القصوى من مردود ذلك على اقتصادنا الوطني.
وأشار الاتحاد الحر إلى أن مملكة البحرين قد أرست منذ بدايات القرن الماضي، دعائم العلم والتعليم للمرأة البحرينية، فكانت أول خليجية تذهب للمدرسة كي تتعلم، وهو ما أتاح لها أن تحتل مكانها الأصيل في مراكز صنع القرار في التعليم العالي وبكافة المجالات الأخرى.

مجلة الاتحاد
مجلة الاتحاد
الخدمات