السبت ١١ أبريل ٢٠٢٠ 06:12 م




أكد يعقوب يوسف محمد الرئيس التنفيذي للاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين، أن مملكة البحرين وحكومتها الرشيدة تضرب أروع أمثلة العدالة الإنسانية وتثبت للعالم يوما بعد آخر أنها تستحق عن جدارة أفضل دول العالم من حيث العيش للعمال الأجانب بحسب التقارير الدولية المؤشرة لذلك، والنتائج الأخيرة التي وضعت البحرين في مقدمة أكثر الاقتصادات حرية على مستوى العالم، حيث احتلت المرتبة 63 من أصل 180 دولة.
يأتي ذلك تفاعلا مع التوجيهات الكريمة من معالي وزير الداخلية الفريق أول الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، خلال اجتماع يوم الخميس الماضي مع المحافظين، بحضور رئيس الأمن العام لوضع آلية عمل تضمن تخفيف كثافة العمالة الأجنبية في مناطق سكنهم، خاصة تلك العشوائية، وتوزيعها على بعض المنشآت الحكومية، كالمدارس والأندية الرياضية والمراكز الشبابية، وأي منشأة حكومية أخرى، حسب تقدير المحافظات.
وقال يعقوب إن التوجيهات الصادرة من معالي وزير الداخلية، تواكب ما يحدث بسبب فيروس كورونا لفئة من الناس لا تملك القدرة على تنفيذ التباعد الاجتماعي بصورة واقعية، بسبب ظروف معيشتهم وأوضاعهم المادية، حيث تتسم رواتب هذه الفئة بالتدني بما لا يتيح لهم اختيار سكن ملائم يتناسب مع متطلبات مكافحة فيروس كورونا، وهو ما استشعرته الحكومة الموقرة ومعالي وزير الداخلية، وأصدر توجيهاته بالتعامل مع القضية بشكل إنساني.
ودعا رئيس الاتحاد الحر المؤسسات الاقتصادية ذات الكثافة العمالية العالية، للتعاون مع المحافظات في هذا الأمر، وتوفير سبل معيشية ولوجستية أفضل لعمالها، تكاتفا معهم في ظروفهم المتأزمة بسبب كورونا، وتضامنا مع جهود اللجنة الوطنية، مؤكدا أن الاتحاد الحر سيقف دائما إلى جانب المبادرات المعبرة عن أصالة وإنسانية البحرين وقيادتها وأهلها.

مجلة الاتحاد
مجلة الاتحاد
الخدمات