الخميس ٠٣ ديسمبر ٢٠٢٠ 05:34 م





بمناسبة إحتفال مملكة البحرين بيوم المرأة البحرينية الموافق الأول من ديسمبر، نظمت لجنة المرأة العاملة والطفل بالإتحاد الحر لنقابات عمال البحرين اللقاء الأول للجان المرأة العاملة بالنقابات العضوة بالاتحاد وذلك مساء أمس الأول الثلاثاء 1 ديسمبر 2020.
وقد اشتمل برنامج الإحتفال على عدد من الكلمات لرؤساء النقابات المنضوية تحت مظلة الاتحاد وبالإضافة إلى عدد من العضوات العاملات فيها واللاتي أكدن فيها على أن المرأة البحرينية تحظى بدعم لا محدود من قبل المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه ومساندة غير مسبوقة من صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى ورئيسة المجلس الأعلى للمرأة.
وأجمعت المشاركات على أن المرأة حققت مكتسبات غير مسبوقة في شتى المجالات بفضل الدعم اللامحدود من القيادة الحكيمة وبفضل كفاءتها وقدراتها وامتلاكها للأدوات التي مكنتها من مشاركة الرجل البناء والتطوير وتولي المناصب القيادية في الدولة.
ورفعت المشاركات في الندوة التي أدارتها الاستاذة حنين الشملان عضو مجلس إدارة نقابة التربويين البحرينية أطيب التهاني والتبريكات للمرأة البحرينية وأسمى آيات الشكر والتقدير لصاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى ورئيسة المجلس الأعلى للمرأة  وإلى جميع أعضاء المجلس الأعلى للمرأة على دعمهم ومساندتهم للمرأة العاملة.
من جانبها رفعت رئيسة لجنة المرأة العاملة والطفل بالاتحاد الحر سارة النعيمي أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه وإلى صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة حفظها الله ورعاها، والتي دعمت وساندت المرأة  حتى أصبحت أنموذجاً يحتذى به في شتى المجالات.  
كما توجهت بالشكر والعرفان إلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، على ما يقدمه من جهود كبيرة في إدارة الحكومة خلفا للمغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه، داعين الله تعالى أن يجعله خير خلف لخير سلف، وأن يحقق على يديه الخير لمملكة البحرين وأبنائها.
وأضافت  النعيمي إنه لفخر واعتزاز أن يكون للمرأة البحرينية يوما تحتفي فيه بإنجازاتها وتجد في هذا اليوم تكريما وتقديرا لما قدمته في سبيل خدمة مجتمعها، وهي التي كانت دوما مخلصة في سعيها لحماية مجتمعها وتحقيق الإستقرار الأسري فيه بصفات أوجدها الله تعالى في المرأة بأن جعلها "سكنا" وكرمها بمنحها هذا الشعور المتميز والمختلف عن طبيعة الرجل.
وقالت النعيمي :"هناك العديد من المبادرات والبرامج التي وضعت لتمكين المرأة البحرينية، وتلك المبادرات لا يمكن حصرها في هذا المقال، لكن ما شهدته المرحلة الماضية من تطور كبير لم يكن ليحدث إلا عبر الإستراتيجية الوطنية التي وضعها المجلس الأعلى للمرأة وتعتبر الخطة الرسمية والمنهج للمبادرات التي أطلقت منذ ذلك الحين، ولعل أبرزها كان برنامج التمكين السياسي في العام 2006 والذي لم يكن له مثيلا في منطقتنا وكان يهدف إلى دعم وتمكين المرأة البحرينية للمشاركة في الشأن العام، وتهيئتها للدخول في المجال السياسي".
 وأضافت أن إنشاء جائزة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة لتمكين المرأة البحرينية؛ لتشجيع المؤسسات الحكومية والخاصة على دعم وتمكين المرأة البحرينية العاملة، وزيادة نسبة تأهيل وتدريب المرأة وإدماجها في خطط التنمية الوطنية، وتحقيق أعلى المستويات في تبوؤ المرأة للمراكز القيادية والتنفيذية وصنع القرار، كان نتاج لهذه الإستراتيجية أيضا وما نعيشه اليوم واقعا ملموسا.
و واصلت كما تمثل مبادرة إنشاء وحدات تكافؤ الفرص في وزارات ومؤسسات الدولة التي سعت لإيجاد فرص متكافئة للمرأة والرجل في البرامج والمشاريع والخدمات التي تقدمها الدولة، وتشجيع رائدات الأعمال وإبراز الطاقات والكفاءات الشابة المتميزة، أحد الركائز التي أوصلت المرأة لمواقع قيادية غير مسبوقة في الوطن العربي.
وفي مستهل كلمتها رفعت الدكتورة سناء علي العصفور رئيسة لجنة المرأة العاملة بالإتحاد العام لنقابات عمال الكويت، عضو مجلس إدارة نقابة العاملين في وزارة التربية والتعليم بدولة الكويت الشقيقة أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى المرأة البحرينية في عيدها، متمنية لها دوام التوفيق والنجاح والإستمرار في تعزيز مكتسباتها في شتى المجالات.
وقالت إن الإحتفال فرصة ذهبية كي نعتز ونفخر بالمرأة البحرينية ونؤيد مسيرتها المتميزة، و نؤكد أن المرأة البحرينية أثبتت إلتزاماً وطنيًا مشهودًا، وقدمت إسهامات رائدة لتعزيز العمل الدبلوماسي في مملكة البحرين، بفضل ما تحظى به من رعاية ملكية واهتمام متواصل من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وما يقدمه جلالته رعاه الله من دعم لتقدم المرأة البحرينية، بجانب حرص الحكومة الموقرة على تضمين برامجها وخططها مشروعات تسهم في استمرار تقدم المرأة البحرينية، وتأكيد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، حفظه الله ورعاه، على زيادة تقدم المرأة البحرينية، وجعلها ضمن أولويات العمل الحكومي.
وأشادت د. سناء بسياسات مملكة البحرين الممكنة لصالح المرأة وتعزيز مكانتها مشيرة إلى أن احتفالية هذا العام تأتي ضمن سلسلة من المبادرات الحضارية، وحزمة من البرامج النوعية التي تبناها المجلس الأعلى للمرأة.
وقالت رئيسة نقابة التربويين البحرينية الأستاذة صفية شمسان  بأن اعتماد المجلس الأعلى للمرأة  برئاسة صاحبة السمو الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة  هذا العام  موضوعاً لشعار يوم المرأة البحرينية والذي يصادف الأول من ديسمبر وهو ( المرأة البحرينية في مجال العمل الدبلوماسي).
وأضافت أن هذا الشعار أتى ليعبرعن تجربة ليست بالجديدة ولكنها تجربة مشرفة خاضتها المرأة البحرينية في هذا المجال منذ عقود حيث عملت المرأة البحرينية في وزارة الخارجية منذ العام 1972 ولأول مرة جرى تعيين  أول سفيرة لمملكة البحرين في فرنسا في العام 1999، ثم تم تعيين أول وكيلة وزارة في الخارجية البحرينية على مستوى الوطن العربي في العام 2017. 
وأكدت شمسان أن الإنجازات التي تحققت للمرأة البحرينية في المجال الدبلوماسي وفي مختلف المجالات إنما هي نتاج مجتمع منفتح وواعي يدعم المرأة ويبارك لها نجاحاتها.
وتقدمت شمسان بالتهنئة للمرأة البحرينية بشكل عام والمرأة البحرينية الدبلوماسية بشكل خاص، سائلة المولى عز وجل أن تتألق وتزدهر بإستمرار. 
واسترجعت الاستاذة فاطمة فخروعضو مجلس إدارة مركز الحر للمتقاعدين بداياتها في العمل النقابي وذلك بعد أن رفعت أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة حفظه الله ورعاها.
وأكدت فخرو على أهمية مشاركة المرأة في العمل النقابي، لمعرفة حقوقها والإسهام في تعزيز العمل النقابي، وقالت إنها كانت توجه العاملات للانضمام إلى العمل النقابي بالإتحاد الحر، لافتة إلى تخوف البعض من الإنضمام للعمل النقابي وأثره على قرارات الإدارة.
وأشارت فخرو إلى أن التوعية بالعمل النقابي والتأكيد على أهميته في تبادل المنفعة بين النقابية والإدارة هو مفهوم يجب أن تعيه المرأة النقابية.
وشددت على أهمية العمل النقابي للمرأة العاملة الزوجة والأم واتصالها المستمر بمستجدات القوانين والأنظمة والتشريعات، للمساهمة في تعزيز مكتسبات المرأة العاملة لخدمة مجتمعها.
من جانبها تطرقت الإستاذة زبيدة البلوشي عضو لجنة المرأة العاملة بمنظمة العمل العربية عضو مجلس إدارة مركز الحر للمتقاعدين في كلمتها إلى إنجازات المرأة في الاتحاد الحر وحرص الاتحاد على توثيق تلك الإنجازات، ودور الرئيس التنفيذي للاتحاد الحر في دعم لجنة المرأة بالاتحاد وانعكاس كل هذا الدعم على مشاركة المرأه العاملة في النقابات.
 ودعت البلوشي إلى ضرورة تقديم دراسة بخصوص إدماج المرأة النقابية في الخطة الوطنية للنهوض بالمرأة التابع للمجلس الأعلى للمرأة.
كما وثقت البلوشي إحصاءات حملة سرطان الثدي ودورها في نشر التوعية ومكافحة المرض، وكذلك مشاركات لجنة المرأة في الفعاليات النقابية الخارجية، ونيلها منصب عضوية المكتب التنفيذي للجنة المرأة العاملة بمنظمة العمل العربية، وذلك كله تحت مظلة العمل في الاتحاد الحر.
من جانبها قالت الأستاذة هدى الذوادي النائب الثاني  لرئيس نقابة العاملين في الإنشاءات والخدمات والصيانة  "يحقُ لنا اليومَ أن نَفْخرَ كنساءٍ بحرينياتٍ قَدّرَ اللهُ سبحانهُ وتعالىَ لنا أن نعيشَ على هذه الأرضِ الطيبةِ في هذا الزمنِ الجميل تحتَ قيادةِ ملكٍ مَكّن المرأة وساندها بأدواتٍ تشريعيةٍ عندما أطلقَ مشروعهُ الإصلاحي الميمون فأعطى جلالته دفعةً قويةً للمرأة وعزّزَ دورها القيادي فأصبحتِ اليومِ وبلا مُنازع في موقعِ الصدارةِ في جميعِ المجالاتِ بفضل دعمِ ومساندةِ هذه القيادةِ الحكيمة، ومبادرات صاحبة السمو الملكي الاميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة".
من جهتها قالت الأستاذة الهام جناحي الأمين العام لنقابة عمال شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات تهل علينا من جديد مناسبة يوم المرأة البحرينية التي اختار المجلس الأعلى للمرأة هذا العام أن يتم تخصيصها للاحتفاء بالمرأة البحرينية في مجال العمل الدبلوماسي، فقد استحقت المرأة البحرينية، وبكل جدارة ثقة القيادة الرشيدة وعلى رأسها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظّه الله ورعاه، وصاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، قرينة جلالة الملك المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة والداعمة الأولى لتمكين المرأة، فجاءت الإنجازات على قدر التوقعات، وأصبحت المرأة البحرينية مصدر فخر واعتزاز لريادتها في العديد من المجالات ومن بينها المجال الدبلوماسي".
 وأضافت لعل ما يضيف زخماً لمناسبة هذا العام هو تزامنها مع إحتفاء مملكة البحرين ببدء العمل الدبلوماسي المنظم الذي انطلق قبل 51 عام، وقد أصبحت المرأة البحرينية تتبوأ اليوم أهم مراكز صنع القرار بوزارة الخارجية وسفاراتها في الخارج، إلى جانب الوزارات والهيئات والشركات حيث أثبتت جدارتها وقدرتها على القيادة والريادة، فهي اليوم وزيره وقاضية وسيدة مال وأعمال وسفيرة، مع احتفاظها في الوقت ذاته بدورها الطبيعي ومهمتها الأولى في رعاية الأسرة والحفاظ على كيانها.
واعتبرت الأستاذة نورة الفيحاني رئيسة نقابة المصرفيين البحرينيةأن المرأة البحرينية قد ضربت أروع الأمثلة في التضحية والجد والمثابرة في مواجهة جائحة كورونا في مختلف المجالات وأماكن العمل ولم تتخلف عن نداء الوطن بل تقدمت الصفوف سواء في الفريق الوطني الطبي المكافح لفيروس كورونا أو في المستشفيات وأماكن العزل وفي كل موقع من مواقع العمل كانت عند حسن الظن بها، فتحية كبيرة  للمرأة البحرينية  على ما قدمته خلال الفترة الماضية في مواجهة جائحة كورونا.   
أما فيما يتعلق بالمرأة البحرينية العاملة في القطاع المصرفي  فأكدت الفيحاني أن المرأة تشارك  في هذا القطاع الحيوي بكل قوة وإقتدار وكفاءة في مختلف مجالات هذا القطاع الذي يضم البنوك التقليدية والإسلامية وبنوك التجزئة وغيرها، إضافة إلى حضورها البارز في القطاع المالي غير المصرفي الذي يضم شركات التأمين والصرافة والتمويل وسماسرة أسواق رأس المال وغيرها من الشركات غير المصرفية، وقطاع الخدمات المالية المساندة.
وأكدت الفيحاني أن المرأة  حظيت في القطاع المصرفي بإهتمام وتقدير من المجلس الأعلى للمرأة برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة العاهل المفدى، حيث جرى تخصيص يوم المرأة البحرينية في العام 2015 للاحتفاء بالمرأة في القطاع المالي والمصرفي وما يزال هذا الدعم مستمر ومتزايد والذي لولاه ولو الوعي لدى أعضاء نقابة المصرفيين ما كان لي أن اترأس نقابة المصرفيين البحرينيين كأول إمرأة ترأس هذه النقابة.
وقالت الأستاذة هدى فقيهي عضو نقابة عمال تطوير للبترول "يوم المرأة البحرينية استطاع عبر تخصيصه "كمناسبة وطنية سنوية" ان يكون منصه مثاليه نستدعي من خلالها المكتسبات والإنجازات التي جاءت للمرأة البحرينية ومكنت بدورها من المحافظة عليها والارتقاء بنتائجها، وهي كذلك فرصة للاعتزاز بمسيرتها الحافلة بالعطاء ومناسبة دائما يتجدد فيها الفخر والأعتزاز بإبنة الوطن".
 وأضافت المكانة التي وصلت إليها المرأة البحرينية اليوم، قد حَتّمتْ علينا أن نُبرز محطة هامة من تاريخ عطائها، وأن تكون تلك المحطة ما حققته لنفسها بجدارة، عبر تعلمها وقناعتها الكاملة، بأن التعليم سيأخذها إلى حيث آفاق المساهمة الفعلية في البناء والتطوير.
 ورفعت الأستاذة هيا سرور الأمين المالي بالنقابة الحرة لعمال شركة بتلكو وبي نت، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وإلى صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى ورئيسة المجلس الأعلى للمرأة حفظها الله ورعاها، بمناسبة يوم المرأة البحرينية.
وأكدت سرور أن المرأة البحرينية اليوم باتت عنصرا فاعلا في كافة القطاعات على المستويين الحكومي والخاص، ولم يكن ليحدث ذلك إلا وفق دعم لا محدود من لدن القيادة الحكيمة، وما يسعى المجلس الأعلى للمرأة لتقديمه خدمة لقضايا المرأة العاملة وتعزيز مكتسباتها والحفاظ على حقوقها، وتيسير السبل لكي تصل إلى أرقى المناصب وتخدم بلدها وهو ما يظهر بجلاء اليوم في أكثر من موقع اقتصادي وسياسي واجتماعي.
أما الأستاذة أمينة محمد الأمين المالي بنقابة العاملين بالموانئ البحرية  فأكدت أن  المكانة التي وصلت إليها المرأة البحرينية تجعلنا نفتخر بأنفسنا وبالمرأة البحرينية وانجازاتها. ونفتخر أكثر بقيادتنا وبالمجلس الأعلى للمرأة اللذان وفرا السبل لتمكين المرأة البحرينية ومنحها حقوقها ومستحقاتها.
وأضافت أن المرأة البحرينية اليوم جزء لا يتجزأ وعنصر مهم في العديد من القطاعات في المملكة وقطاع الموانى هو أحد الأمثلة التي نرى فيها مشاركة المرأة ودورها المهم الذي تشغله فهي اليوم تتقلد مناصب إدارية في الموانئ البحرية بالإضافة إلى تحملها العديد من المسؤوليات المهمة والمختلفة مثل إدارة الموارد البشرية، تنظيم جداول السفن والإهتمام بمرافق الميناء فهي اليوم قوية وتتحدى التصورات القديمة وتثبت أن هذا المجال اليوم هو للجميع.
وختمت الأستاذة أماني مفرح عضو النقابة الوطنية لعمال طيران الخليج في مستهل كلمتها بالمناسبة بتوجيه التهنئة إلى صاحبة السمو الملكي الشيخة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة سيدة البحرين الأولى بهذة المناسبة وكذلك مهنئة جميع نساء البحرين وتخص بالذكر المرأة العاملة في شركة طيران الخليج التي تبوأت فيها مراكز عديدة قيادية ورئيسية اثبتت من خلالها نجاحها واستحقاقها كي تشغل مجالات كانت تقتصر على الرجال في وقت سابق مثل قيادة الطائرات وصيانتها.
وبينت مفرح بأن المرأة تحظى في شركة طيران الخليج برعاية واهتمام وتدريب وذلك دعمًا ومساندة لما وجهت إليه رئيسة المجلس الأعلى للمرأة حفظها الله ورعاها لتمكين المرأة في جميع المجالات.
في نهاية اللقاء رفع المشاركات عدد من التوصيات للفترة الراهنة والمقبلة من خلال هذا اللقاء الأول وهي تعريف مفهوم الدبلوماسية لدى النقابية وضرورة تمكينها من خلال عقد و تنظيم عدد من الدورات و ورش عمل عن الدبلوماسية النقابية، كما أوصوا بأن يكون هناك تواصل مستمر مع أكاديمية الشيخ محمد بن مبارك للدراسات الدبلوماسية وضرورة فتح آفاق التعاون بمجال تمكين المرأة العاملة دبلوماسياً، بالإضافة إلى تسليط الضوء على الفرص والتحديات أمام المرأة العاملة بشكل عام والمرأة النقابية بشكل خاص في الشأن الدبلوماسي، كما اوصى المشاركات بأن يكون هناك تكريم للمرأة النقابية من قبل المجلس الأعلى للمرأة أسوة ببقية المجالات التي تم الإحتفاء بالمرأة العاملة بها في وقت سابق. فأن عمل المرأة النقابية جزء لا يتجزأ من العمل الإجتماعي الوطني بالإضافة كونها تخدم المرأة النقابية من خلال مجتمعها ووطنها عبر مجتمع واعي وصحي، كما قدم المجتمعات توصية بأهمية التركيز على توعية مفهوم عمل النقابية للعضوات الجديدات في هذا المجال على أن يكون هناك برامج مكثفة في تمكين المرأة نقابيا لتكون مؤهلة بمختلف مواقع العمل في الدفاع عن مصالح الطبقة العاملة بشكل عام والطبقة النسائية بشكل خاص.

مجلة الاتحاد
مجلة الاتحاد
الخدمات