السبت ٠٣ أغسطس ٢٠١٩ 11:32 ص






الاتحاد الحر يشارك في المؤتمر النسوي الدولي بالعراق


شارك وفد الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين والمكون من زبيدة البلوشي النائب الثاني للرئيس مسئولة شئون المرأة وسارة محمد النعيمي نائب رئيس الاتحاد للاعلام والعلاقات العامة في المؤتمر النسوي الدولي الذي نظمه الاتحاد العام لنقابات عمال جمهورية العراق تحت رعاية رئيس الوزراء  تحت عنوان "تمكين المرأة العاملة .. حافز لتفعيل قدراتها الذاتية".







وفي افتتاح المؤتمر رحب السيد ستار دنبوس براك رئيس الاتحاد العراقي بالحضور من الاتحادات النقابية العربية والخليجية، كما القت زبيدة البلوشي كلمة الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين أوضحت فيها حق انخراط المرأة البحرينية في العمل النقابي التي كفلها لها جلالة الملك حمد بن عيسى آلخليفة ضمن المشروع الاصلاحي وبمساندة قرينة جلالة الملك الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة.

وأكدت البلوشي أن المرأة البحرينية العاملة قد تبوأت مناصب قيادية وسياسية غير مسبوقة على صعيد المنطقة، واستطاعت أن تحصل على جميع حقوقها الاجتماعية والصحية والتعليمية، وهو ما برز بشكل واضح من خلال مساهمتها في مسيرة الإصلاح في البلد بشكل كبير.

كما استعرضت مسؤول شؤون المرأة والطفل بالإتحاد الحر، بعض الانشطة الخاصة بالمرأة ضمن برامج لجنة المرأة بالاتحاد، ومبادرات توسيع دائرة الوعي النقابي في الأوساط النسوية عن طريق الزيارات الميدانية للمنشآت وإقامة محاضرات وورش توعوية.

وضمن أجندة المؤتمر أقيمت محاضرة بعنوان المرأة والتقنيات الحديثة (التعليم الإلكتروني) ومشاركة المرأة في النقابات والحركة العمالية، والعمل المستقبلي لتعزيز مشاركة المرأة العاملة.




من جانبها اكدت سارة محمد النعيمي نائب رئيس الاتحاد للاعلام والعلاقات العامة عضو المؤتمر ان المؤتمر ناقش العديد من الموضوعات التي تهم واقع المرأة النقابية من خلال بيان أهم السبل الكفيلة بادماج المرأة العملة في العمل النقابي كما ناقش سبل انهاء صور التمييز على اساس الجنس في العمل وكيفية تبوأ المرأة العاملة المراكز القيادية سواء على صعيد مواقع العمل والحركة النقابية العربية.
واضافت النعيمي بأن المؤتمر اصدر عدد من القرارات والتوصيات من أهمها تحصين المرأة العاملة فكريا وثقافيا من التأثيرات السلبية لمتغيرات السياسة الدولية والأزمات الإقتصادية التي تؤثر على وحدة الطبقة العاملة العربية، وأيضا التصدي للتحديات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية بهدف تكريس عوامل لتمكين المرأة العاملة. وتوسيع استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وتسخير الشبكة العنكبوتية في خدمة قضايا المرأة العاملة والنقابية بشكل خاص مع التأكيد على تبادل المطبوعات والإصدارات الألكترونية. تطوير برامج ومناهج وأساليب التدريب المهني كمصدر حيوي في تمكين المرأة العاملة وتطويرها لتشغل مهن رائدة. تذليل الصعوبات أمام المرأة النقابية للإرتقاء بها إلى مستويات متقدمة ضمن الأطر النقابية والقيادة العمالية.






مجلة الاتحاد
مجلة الاتحاد
الخدمات